التعلم لتحقيق الدور المنتظر من التعليم/ البنك الدولي

إن الالتحاق بالمدرسة لا يعني التعلُّم. الالتحاق بالمدرسة دون تعلُّم لا يمثل فرصة ضائعة فحسب، بل يشكل أيضاً ظُلمًا عظيماً. تقديم التعليم بشكل جيد يؤدى إلى علاج مجموعة من العلل المجتمعية. ففيما يتعلق بالأفراد، يعزز التعليم فرص العمل ومستويات الدخل والصحة وكذلك الحد من الفقر. وفيما يتعلق بالمجتمعات، يقوم التعليم بدفع عجلة النمو الاقتصادي على المدى البعيد، وتحفيز الابتكار، وتدعيم المؤسسات، وتعزيز التماسك الاجتماعي. لكن كما تُظهر الأدلة المتزايدة، فإن المهارات المُكتسبة من خلال التعليم، وليس مجرد قضاء سنوات في الدراسة، هي التي تدفع عجلة النمو وتؤهِّل الأفراد للعمل والحياة.