قل ولا حرج (الجزء الثاني)

  • 142

قل

الحرج

دفع الحرج

إشهار المزاد/ عمل مُربِك/ هذا تصرف يُضيره

المسموع في هذه الأفعال "شَهَرَه" و"رَبَكَه" و"ضاره" متعدية بنفسها إلى المفعول، وليس هناك "أشهره" و"أربكه" و"أضاره".

ليس هناك مانع من إجازة "أشهر" و"أربك" و"أَضار"، على أساس أن "أَفْعَلَه" بمعنى "فَعَلَه" ورد منه في اللغة عشرات من الكلمات، وأن صيغة المزيد إنما عُدِل إليها لما فيها من الإسراع إلى إفادة التعدية، ومن قياسية مصادرها، ويسر الضبط لما فيها ومضارعها.

أمور/ مشكلات عالقة

ليس في المعاجم اللغوية ما يدل على استعمال اسم الفاعل من عَلَق أو عَلِقَ في هذا المعنى، ولكنْ ورد اسم المفعول من عَلَّق وصفًا لبعض الأمور دون بعض، كالمرأة المعلَّقة، والطلاق المعلَّق مثلًا.

الجديد في هذا الاستعمال هو في صيغة اسم الفاعل من عَلَقَ غير المضعَّف بالمعنى المذكور، وتوسيع الدلالة؛ بحيث تشمل كل أمر لم يُترَك ولم يُحسَم، بعد أنْ كان مقصورًا على أمور معينة. ولا مانع من قبول هذين الأمرين؛ استكمالًا للصيغة وتوسيعًا للدلالة.

أُمْسِيَة ثقافية

المنصوص عليه أنها بالياء المشددة على وزن أُفْعولة، مثل: أُلْهِيَّة، وأُمْنِيَّة، وأُحْجِيَّة... إلخ.

يمكن إجازة أُمْسِيَة تنظيرًا بينها وبين الأُغْنِيَة التي نصت المعجمات على ورودها بياء مفتوحة مخففة، مع أنها على وزن أُفعولة، ومن سنن الكلام العربي تخفيف الياء المشددة في مقامات شتى.

الأنشطة التربوية

يُؤخذ على الاستعمال أن الأنشطة جمع نشاط، وهو مصدره والأصل في المصدر ألا يُثنى ولا يُجمع؛ لأنه يدل على القليل والكثير ثم إن جمعه في حالة جوازه على صيغة "أفعلة" غير مسموع.

يجيز جمهرة علماء اللغة جمع المصدر إذا تعددت أنواعه، والنشاط متعدد الأنواع، كما أن جمهرة علماء التصريف يجيزون "فعالاً" على "أفعِلة" جمع قلة. وقد سبق لمجمع اللغة العربية بالقاهرة أن أصدر قرارًا يجيز "فِعال" على "أفعلة" جمع قلة

احترار الأرض

لا توجد كلمة احترَّ ولا احترار في المعجمات العربية.

 

الذي ورد هو الثلاثي: حَرَّ يَـحِرّ، جاء في اللسان: "الحرُّ: ضد البرد... حَرَّ النَّهارُ، وهو يَـحِرُّ حرًّا، وقد حَرَرْتَ يا يومُ تـَحُرُّ، وحَرِرْتَ تـحِرُّ بالكسر، وتَـحَرُّ بالفتح، حرًّا وحَرَّةً وحرارةً وحُرورًا، أي: اشتدَّ حَرُّك... ". والكلمة احترَّ-احترار ذات علاقة وثيقة بالأصل الذي أُخذت منه حَرّ، وهو بمعنى: اشتد الحرُّ. واكتسبت الكلمة في استعمالها الحديث سمة دلالية مضافة من الصيغة الصرفية افتعال، هي معني الشدَّة والزيادة.

اختصم فلان فلانًا

لورود الفعل لازمًا؛ ففي القاموس المحيط وغيره: "اختصموا: تخاصموا".

يمكن تسويغ استخدام الفعل اختصم متعديًا بنفسه؛ استئناسًا بورود أفعال على وزنه متعدية بنفسها مثل: اختضم واختطب.

استبين استبيانًا/ استعوض استعواضًا

ضرورة نقل حركة حرف العلة إلى الساكن الصحيح قبله لتصير الصيغة استبان استبانة.

يمكن جواز مثل "استعوض" دون إعلال، على أنه لغة قوم يُقاس عليها. وقد عُثر على نحو عشرين مثالاً جاءت بالتصحيح، ومنها: استجوب، واستصوب، واستحوذ، واستروض... إلخ.