قل ولا حرج (الجزء الخامس عشر)

  • 229

قل

الحرج

دفع الحرج

شَطَحَ، بمعنى: يقال: شطَح فلان في كلامه: أبعد فيه أو خرج عنه واسترسل.

لعدم وروده في المعاجم.

جاء في المعجم الوسيط أنَّ الفعل شطَح مولد، وأغلب الظن أن أصله شحَط. يقال: شحَط المكان إذا بعُد، فحدث فيه قلب مكاني، بتقديم الطاء على الحاء، ومن أمثلته ذلك في الفصحى: أيس في يئس، جَبَذ في جَذَب، حَوَش في وَحَش، طَأْمَنَ من طَمْأَنَ، أوْشاب في أوباش؛ وبذلك يمكن قبول كلمة شطَح، ويشفع لها دورانها من قديم على لسان الصوفية وفي كتاباتهم.

شَطْحَة(ج) شَطَحات، بمعنى: اسم مرة من الفعل شطَح.

لعدم ورودها في المعاجم.

يستخدم الصوفية من قديم الفعل شطَح، واسم المرة منه شطْحة، فتارة يقولون: شطَح الصوفي في كلامه، إذا تكلَّم بكلام فيه بُعْد في الدلالة، وتارة يقولون: لفلان الصوفي أحْوال وشطحات غريبة. وللدكتور عبد الرحمن بدوي كتاب "شطحات الصوفية"؛ وبذلك يمكن قبول كلمة شَطْحَة، ويشفع لها دورانها من قديم على لسان الصوفية وفي كتاباتهم.

شَغوف، بمعنى: شديد الشغف. يقال فلان شغَوف بالقراءة.

الشائع في هذه المادة هو شَغَفَه الحُبُّ يَشْغَفُه فهو مشغوف.

جاء في اللغة: شَغِفَ بالشيء كفَرح: عَلِق به فهو شَغِف كما في القاموس؛ واستنادًا إلى هذا يُجاز قول الكُتّاب: شَغوف بالشيء، على أن صيغة باب فَعِل اللازم يكثر مجيءُ الصفة منها على مفعول. هذا وقد أقر مجمع اللغة العربية بالقاهرة من قبل صوغ فَعول من أي فعل ثلاثي لثبوت الصفة ودوامها واستمرارها.

شَفَطَ السائلَ، بمعنى: امتصَّه بشفتيه أو بأداة. ومن ذلك: شَفْط الدُّهون: العمليات الطبية التي تُسحب فيها الدهون من تحت الجلد عن طريق الشفط للتخلص من البدانة، والشَّفَّاط: آلة لشفط الهواء، وشَفْطُ الأتربة: بواسطة المِكْنَسة الكهربائية، وشَفْط السوائل: كما في الشاي والماء وغيرهما.

لعدم ورود الفعل شَفَطَ في المعاجم.

لعلَّه مأخوذ من: سَفَتَ الماءَ والشَّرابَ أكثر منه، وأُبدِلت السين شينًا، وهو إبدال كثير في العربية.

الشِّلَلِيَّة، بمعنى: مجموعة من الناس بينهم رابط من المصلحة أو الفكر، ويتعاونون فيما بينهم لتحقيق مقصودهم.

لعدم ورودها في المعاجم.

شاعت هذه الكلمة بهذه الصيغة شيوعًا كبيرًا، وكأنها فصيحة، ويبدو أن أصلها الثُّلَّة، جاء في اللسان: "الثُّلَّة، أي: الجماعة من الناس". ثم استُعملت في العامية بصيغة شِلَّة، ثم جُمعت على شِلَلٍ، ثم نُسب إلى الجمع بإضافة ياء النسب والتاء الدالتين على المصدر الصناعي للدلالة على معني: الانتساب إلى جماعة بعينها والانحياز لها. وعلى الرغم من أن كلمة "شِلَّة" ذات علاقة وثيقة بكلمة "ثُلَّة"، فإن لها في الاستعمال المعاصر ظلالًا دلالية خاصة.

صارحه بالرأي، بمعنى: بيَّنه وأظهره له.

ورد "صارح" لازمًا في معجمات اللغة.

ألف الزيادة في "صارح" ترشِّح الفعل للتعدي، وبالاستشهاد على الصحة من الشعر الجاهلي بقول أبي طالب:

وقد صارحونا بالعداوة والأذى   

             وقد طاوعوا أمر العدوِّ المزايل

الصُّدفَة، بمعنى: حدوث الشيء والوقوع عليه عرضًا واتفاقًا دون قصد أو عمد. وجه التخطئة:

لم تثبت المعجمات صيغة الصدفة.

لا مانع من قبول الصُّدْفَة باعتبارها مصدرًا مستحدثًا من الفعل صدِف بوزن فَرحِ، مثل: قوي قوّةً، أو باعتبارها اسم مصدر من صادف مثل الفُرْقَة والخُلْطَة من المفارقة والمخالطة.