تحدي الأميّة

"ملتقى تحدي الأمية" يناقش دور الإعلام والتحديات التي تواجهه في محو الأمية

24 فبراير 2020

عقدت اليوم جلسة بعنوان "الإعلام ودوره في مواجهة الأمية" ضمن فعاليات "ملتقى تحدي الأمية" الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم في 24 و25 فبراير الجاري.

وناقشت الجلسة واقع الإعلام العربي ودوره في مواجهة مشكلة الأمية، والتحديات التي تواجهه، ودور وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الرقمي، والحلول المقترحة لتحقيق دور أكثر فاعلية للإعلام في قضية الأمية.

وتحدثت خلال الجلسة نادين سمرة، مدير عام منصة وياك، التابعة لشركة زي إنترتينمنت، عن واقع الإعلام الرقمي في مواجهة الأمية في ظل قلة المحتوى التعليمي في هذه المنصات، وعدم توجه صانعي المحتوى لهذا النوع، ودعت إلى ضرورة عرض محتوى تعليمي وتوعوي جاذب، لاسيما في إطار وجود وسائل التواصل الاجتماعي، وعدد كبير من المنصات الرقمية. ودعت صناع المحتوى لإنشاء محتوى توعوي وتعليمي ذي قيمة عالية يشاركونه عبر منصات التواصل الاجتماعي، والمنصات الرقمية. كما أكدت أهمية تعاون وسائل الإعلام من القطاع الخاص في نشر رسائل تشجيع محو الأمية واتباع وسائل التعليم الحديثة، وبطريقة تفاعلية بالصوت والصورة في وقت أسرع.

ودعت نادين سمرة وسائل الإعلام إلى رصد ميزانيات للمحتوى التعليمي. ولفتت الانتباه إلى ضرورة أخذ الإحصائيات بعين الاعتبار لتحديد الجمهور المستهدف والمحتوى وأسلوب الطرح.

ومن جهته، أشار نشأت الديهي، الرئيس التنفيذي لقناة تن، أن وسائل الإعلام يمكن أن تلعب دوراً أساسياً في محو الأمية، ويجب تفعيل هذا الدور بشكل أكبر في الوطن العربي من خلال نشر الوعي حول أهمية التعلم، ونشر البرامج التعليمية المتخصصة، ونشر رسائل توعية من خلال الدراما والسينما والمسرح والأدب، باعتبارها تستقطب مختلف شرائح المجتمع وتطرح القضايا بأسلوب جذاب.

وأشار إلى أن الأمية ترتبط بالوضع الاقتصادي للدولة، ومن واجب الإعلام أن يقوم بدور فاعل، لاسيما في الدول التي تشهد نزاعات وحروباً وتعاني من ظروف اقتصادية سيئة، وأن يؤدي رسالته من خلال تشجيع الناس على التعلم. وأكد أنه يمكن للإعلام أن يعالج التحديات التي تواجهه في مجال تشجيع الناس على التعلم من خلال صناعة محتوى هادف وجذاب للمتلقي، والتزام وسائل الإعلام التقليدية والرقمية المرئية والمسموعة والمقروءة تضمين موضوع محو الأمية ضمن أجندة أعمالها.