مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة
04 نوفمبر 2019

دبي

"قمة المعرفة 2019" تحظى بشراكات استراتيجية مع جهات محلية وعالمية بارزة

تحظى الدورة السادسة من "قمة المعرفة 2019" والتي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة يومي 19 و20 نوفمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، بشراكات استراتيجية مثمرة، وذلك مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة، والتي تشكل ركيزة أساسية لنجاح الحدث وتعزيز مكانته محلياً وإقليمياً.

وثمن سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة هذه الشركات، وقال: "ستسهم الشراكات الاستراتيجية لقمة المعرفة مع مجموعة مهمة من جهات وشركات القطاعين الحكومي والخاص في الدولة والعالم، بشكل كبير في نجاح الحدث السنوي، وتحقيق أهدافه المتمثلة في تعزيز مكانة المعرفة في مسيرة التنمية المستدامة، وصياغة نهج متكامل من الحلول والأدوات الفعالة لتمكين الدول في خططها التنموية على مختلف القطاعات.

بدوره أفاد هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لـ"مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني": "يعمل بنك الإمارات دبي الوطني في إطار التزامه الراسخ بدعم جهود الحكومة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة لبناء اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة، وإرساء دعائم مجتمع يشجع على تطوير الحلول المبتكرة للتحديات الحالية والمستقبلية التي تواجهها القيادات العالمية. ومن هذا المنطلق، تسعدنا المشاركة بصفتنا راعياً لقمة المعرفة 2019 التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، الحدث الرائد الذي لطالما أسهم في ترسيخ مكانة الدولة في طليعة التقدم المعرفي على مستوى العالم العربي".

وأعرب علي سيف النابودة، المدير العام لـ"النابودة للسيارات" عن سعادته بهذه الشراكة قائلاً: "فخورون للغاية بالعمل للسنة الخامسة على التوالي مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة لدعم "قمة المعرفة" هذا الحدث المعرفي البارز، حيث نؤمن بأن ثروة الأمم الحقيقية تكمن في توفير المعرفة وجعلها في متناول أكبر عدد ممكن من الناس".

ومن جانبه، قال الدكتور يوسف محمد آل علي، المدير التنفيذي لـ "مؤسسة تاكسي دبي": "نحن فخورون بشراكتنا مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وبرعايتنا لأحداث الدورة السادسة من قمة المعرفة، التي تعد الحدث المعرفي الأبرز على مستوى المنطقة. وتأتي رعايتنا للحدث انطلاقاً من إيماننا بأهمية الدور الذي تلعبه المعرفة في بناء المجتمعات وتقدم الأمم وتنميتها. ونؤكد من جديد التزامنا بالعمل بشكل وثيق مع المؤسسة، وتقديم كل الدعم اللازم لجميع المبادرات والأحداث التي تنظمها حول العالم. وانطلاقاً من مكانتها الرائدة، تحرص مؤسسة تاكسي دبي على دعم جميع الجهود الرامية إلى تمكين أجيال المستقبل".

وأعرب حمد الكعبي، رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، عن اعتزاز أبوظبي للإعلام بأن تكون من الشركاء والداعمين لـ "قمَّة المعرفة 2019"، بما ينسجم مع أولوياتها الاستراتيجية، ورسالتها الهادفة إلى إبراز إنجازات الدولة ودعم تطلعات المجتمع الإماراتي وقيمه المبنية على الاستثمار في الإنسان، مؤكداً حرص أبوظبي للإعلام على إنجاح هذه القمَّة العالمية التي تجمع نخبة المفكرين والخبراء والمعنيين بنشر المعرفة.

 وقال الكعبي: إن "أبوظبي للإعلام تسعى من خلال مشاركة صحيفتي (الاتحاد) ومجلة (ناشيونال جيوغرافيك العربية) في فعاليات القمة إلى الإسهام في تحقيق رؤية الإمارات في بناء المستقبل، ودعم جهود التنمية والمبادرات في هذا المجال، ولاسيما أننا نعد أن أولويات عملنا الاستراتيجية تملي علينا مسؤولية مجتمعية تجاه الإسهام الفعال في تحقيق مستهدفات القمة بوضع منهجيَّات للنشر وإنتاج المعرفة في المنطقة العربية".

ولفت محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة "الرؤية"، أن الصحيفة منذ انطلاقتها عام 2012، كان شعارها "نشر المعرفة حول العالم بين صفوف الشباب العربي". وأضاف: "نؤمن أن القيم الأساسية لقمة المعرفة تلبي أهداف "الرؤية" من حيث توفير التعليم لجيلنا الشاب وإحاطتهم بالتحديات العالمية، مثل الفقر والجوع وعدم المساواة وتغير المناخ، إضافة إلى تشجيع الابتكار والاستهلاك المستدام، وتنمية المجتمعات كاملة.

وقال بشّار كيكولوف، المدير العام "لأرامكس" في دولة الإمارات: "نعتز برعايتنا للدورة السادسة من قمة المعرفة وبشراكتنا المستمرة مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، بما ينسجم مع شعار هذه الدورة، مع حرصنا على تعزيز التنمية المستدامة في جميع الأسواق التي نعمل فيها، والتي تغطي جوانب تعنى بتعليم الشباب وتمكين المرأة وحماية البيئة والحد من آثار التغير المناخي".

فارس الصايغ، المدير العام لقناة رؤيا الفضائية، أكد التزام القناة في دعم جميع الجهود الرامية إلى تمكين الأجيال المقبلة، ومن ضمنها "قمة المعرفة"، "التي تأتي رعايتنا لها من إيماننا القوي بالمعرفة وتأثيرها في إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات". 

وقال عماد باسيل، المدير العام لـ"تلفزيون الفجيرة"، إن دعم قمة المعرفة ينطلق من أهميتها كمنتدى متكامل يطرح الأسئلة والحوار الذي يعالج الموضوعات الهامة التي تعود بالنفع على المجتمع ككل.

فيما أكد فهد بن جساس، مدير الاتصال و العلاقات العامة في "قناة الظفرة" أن دعم حدث معرفي مثل "قمة المعرفة" يشكل ترجمة حقيقية لتحقيق مطلب هام من متطلبات نجاح الإعلام التنموي، المتمثل في مشاركة الجماهير وتفعيل دورهم ونقل أفكارهم ومقترحاتهم للرأي العام، عبر الحوارات والنقاشات الجادة التي نتطلع إليها في القمة.

خلود العميان، الرئيس التنفيذي ورئيس تحرير "فوربس الشرق الأوسط"، أكدت أن الشراكة مع "قمة المعرفة" هذا العام نابعةٌ من إيماننا العميق بالدور الأساسي الذي تؤديه المعرفة في بناء مجتمعات اليوم وتطويرها. بينما يرى نشأت محمد محمد أحمد الديهى، المدير التنفيذي لقناة TeN، أن المعرفة حجر الأساس لبناء المجتمعات، "ونحن نحرص على دعم جميع الجهود الرامية إلى تمكين أجيال المستقبل، ونتطلع قدماً لمزيد من التعاون مع المؤسسة".

من جهته، أفاد رشيد بن عبد العزيز الحصان، الرئيس العام لـ "مجموعة الحصان للتعليم والتدريب القابضة"، أن "قمة المعرفة" تعد منصة معرفية عالمية بارزة، ويأتي دعمنا لهذا الحدث نظراً لما يمثله من أهمية في بناء وتنمية المجتمعات، ونحن ملتزمون باستمرارية التعاون والشراكة الوثيقة مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة انطلاقاً من دعمنا لكافة جهود تمكين الأجيال القادمة في مجالات التعليم والتدريب.

وأشار معن بو ضرغام، المدير العام لشركة "كويل"، أن الشراكة مع "قمة المعرفة" تأتي لأهمية الحدث في مسيرة تحقيق التنمية المستدامة من خلال المعرفة. ونؤكد دعمنا لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في جهودها نحو نشر التطور المبني على المعرفة في العالم أجمع.

من جهتها قالت نادين سمرة، نائب رئيس قسم المنتجات الرقمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في موقع "وياك" أنه من المهم العمل مع الجهات التي تشاركنا استعدادنا لتزويد الأجيال المقبلة بالتمكين والقدرات اللازمة للازدهار. ونؤكد التزامنا الدائم بالعمل مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

 

 

 

 

اشترك في النشرة الإخبارية‎