برنامج دبي الدولي للكتابة

لمحة عامة

يُعدُّ برنامج دبي الدولي للكتابة، الذي أُطلق في أكتوبر عام 2013 من أكثر الإسهامات الإبداعية في إثراء الحركة الفكرية والأدبية في دولة الإمارات العربية المتحدة وأنحاء العالم كافة.

الهدف

يهدف البرنامج إلى تشجيع وتمكين المواهب الشابة ممن يمتلكون موهبة الكتابة في شتى مجالات المعرفة من العلوم والبحوث إلى الأدب والرواية والشعر، والوصول بهم إلى العالمية.

ويتضمن البرنامج حالياً أربع فئات لدعم المواهب الشابة، وهي: (الكتابة، خططٌ تبادل الكتاب، مسابقة قصتي، الترجمة)، وهناك خططٌ لتضمين المزيد.

الفئة الأولى: الكتابة

تقوم لجنة من الخبراء في مجالات الكتابة والنشر بتقييم الأعمال والنماذج الكتابية المقدمة من قِبل الشباب المهتمين بالانضمام إلى البرنامج، وفقاً لمعايير محددة تستند إلى الموهبة والمهارات اللغوية، ثمَّ يتم إلحاق الكُتّاب الموهوبين الذين يجتازون مرحلة التقييم، ببرامج تدريبية متخصصة في كل حقل من حقول الكتابة (رواية، أدب، قصة قصيرة، كتبأطفال، علوم، بحوث، تاريخ، دراسات ومقالات) تحت إشراف أفضل المدربين العرب والعالميين. وبعد إتمام الدورات التدريبية المطلوبة، ستقوم المؤسسة بنشر أعمال المرشحين بالتعاون مع دور نشر جديرة بالثقة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

الفئة الثانية: تبادل الكُتّاب

تبادل الكُتّاب عبارة عن فكرة قائمة على عقد اتفاقيات شراكة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ومؤسسات عالمية، وتتضمن منافسة بين شباب الكُتّاب في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول أخرى، حيث يتم تبادل إقامة كل فريق في بلد الفريق الآخر لمدة شهر كامل، وهذا من شأنه أن يعزز الوعي الثقافي لديهم عبر تعرُّف الثقافات والحضارات المتنوعة، ثمَّ يقومون بنقل تجاربهم ورؤيتهم الأكثر عمقاً عن إقامتهم، إلى القرَّاء من خلال أعمالهم الأدبية التي تعكس واقع تلك التجارب. وسيؤدي هذا التعاون إلى نشر كتب باللغة العربية واللغة الإنجليزية وأيضاً لغة المشاركين من الدول الأخرى، مما يؤكد قيمة المعرفة والتعاون المتبادل ووحدة الجنس البشري. وقد تم تنظيم مرحلتين من تبادل الكتّاب مع كل من اليابان وألمانيا، وتمّ تدريب عدد من المواهب تحت إشراف عدد من المدربين. وقد تم تنظيم مرحلتين من تبادل الكّتاب مع كلّ من اليابان وألمانيا.

الفئة الثالثة (الناشئة): مسابقة قصتي

أطلقت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، مسابقة القصة القصيرة «قصتي »، بهدف الارتقاء باللغة العربية وفنونها بين فئات طلبة الحلقة الثانية والتعليم الثانوي في مدارس الدولة، وكذلك على مستوى أعضاء هيئة التدريس والإداريين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوجيه الاهتمام نحو بناء الحكاية الشعبيّة، ونشر القيم الثقافيَّة بين أفراد المجتمع، وحفظ التراث الثقافي الشفوي، وترسيخ الموروث الشعبي في نفوس أبناء الدولة.

الفئة الرابعة: الترجمة

تهدف إلى تأهيل وتدريب جيل متخصص من المترجمين المحترفين في مجال ترجمة الكتب والإصدارات المختلفة. وتسعى الورشة إلى استقطاب المواهب الشابة الذين سيتم اختيارهم بناءً على خبراتهم السابقة في مجال الترجمة، وإلحاقهم بدورة تدريبية مكثفة قد تستمرُّ لمدة خمسة أشهر متواصلة يقدمها مجموعة من المدربين المختصين في مهارات الترجمة التخصصية للكتب والإصدارات في مجالات الأدب والإدارة وغيرها من المجالات الأخرى. وفي ختام الورشة عملت المؤسَّسة على إصدار مجموعة من الكتب المترجمة للمشاركين.

الإسهامات والنتائج

منذ انط ق برنامج دبي الدولي للكتابة ا نُظّمت مجموعة دورات تدريبية متخصصة في مختلف ضروب الكتابة وحقول الرواية والترجمة وأدب الطفل وأدب اليافعين والقصة القصيرة وغيرها. واشتملت كل دورة على مجموعة وِرش تدريبية تمتدّ على خمسة أيام من التدريب المباشر.

كما حازت مجموعة من أعمال البرنامج على العديد من الجوائز في مجال الكتابة، حيث حصلت كل من:

• حارس الشمس - إيمان اليوسف (المركز الأول جائزة الإمارات للرواية 2016).
•الدينوراف - حصة المهيري (جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الثانية عشرة عن فئة أدب الطفل 2018).
• رسالة من هارفرد - مريم الزرعوني (جائزة العويس للإبداع الدورة الخامسة والعشرون أفضل كتاب للطفل 2018).
• سقف الأحلام - بدرية الشامسي (تقرَّر تدريسه للصف الرابع من وزارة التربية والتعليم).