برنامج دبي الدولي للكتابة يعلن عن انطلاق ورشتي "الإمارات غداً" و"دبي المستقبل" يوليو المقبل

  • 21 يونيو 2022

دبي، الإمارات العربية المتحدة، ×× يونيو 2022- أعلن برنامج دبي الدولي للكتابة، أحد أبرز المشاريع المعرفية لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، عن انطلاق ورشتي الكتابة "الإمارات غداً" للأطفال و"دبي المستقبل" لليافعين، خلال شهر يوليو المقبل، وذلك ضمن خطته الرامية إلى توسيع دعم وتمكين المواهب الشابة في حقول الكتابة المتنوعة، بما يضمن تحقيق أهداف المؤسَّسة في تقوية الأجيال المستقبلية وتمكينها من ابتكار حلول مستدامة؛ لتيسير عملية المعرفة والبحث إقليمياً وعالمياً.

ويهدف "برنامج دبي الدولي للكتابة" إلى إثراء الحركة الفكرية والأدبية في دولة الإمارات وأنحاء العالم، من خلال تشجيع وتمكين المواهب الشابة ممَّن يمتلكون موهبة الكتابة في شتّى حقول المعرفة، عبر إلحاقهم ببرامج تدريبية متخصِّصة في كل حقل من حقول الكتابة، وذلك تحت إشراف أفضل المدربين العرب والعالميين.

وقال سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: "نحرص في المؤسَّسة من خلال برنامج دبي الدولي للكتابة على رفد المواهب الشابة بالمعارف في كافة حقول الكتابة، لصقل مهاراتهم وتنمية مواهبهم في سبيل تنمية رأس المال البشري المعرفي، وإعداد أجيال واعدة من الكتّاب والمبدعين، يسهمون في تحفيز مسارات إنتاج ونشر المعرفة وتنميتها في المجتمعات، بما يضمن تحقيق مستقبل أفضل".  

وأكَّد سعادته أنَّ برنامج دبي الدولي للكتابة أفرز خلال السنوات التسع الماضية، مجموعة كبيرة من الكُتَّاب الشباب من كافة البلدان العربية، والذين أصبحوا يتمتَّعون بمكانة كبيرة في الأوساط المعرفية، نظراً لدورهم الفعّال في نشر ومشاركة وتطوير وتنمية المعارف في مجتمعاتهم.

وستعقد الورشة الأولى بعنوان "الإمارات غداً" تحت إشراف المدربة ري عبدالعال، التي ستقوم بتدريب مجموعة من الكتَّاب الموهوبين على الآلية الصحيحة في كتابة قصص الأطفال بشكل منهجي تتضح فيه الرؤية والهدف والمخرجات، لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، حيث تقدِّم المدربة محاضراتها لمدة أسبوع من كل شهر، ثمَّ يستمرُّ التواصل إلكترونياً مع منتسبي الورشة وصولاً إلى إنجاز كتاب يحتوي على قصة علمية مستلهمة من مسيرة الإمارات بعد 50 سنة.

فيما ستعقد الورشة الثانية بعنوان "دبي المستقبل" تحت إشراف المدرب إسلام أبوشكير، الذي سيقوم بتدريب المواهب الشابة من محبي الكتابة لليافعين على كتابة قصة طويلة تستشرف مستقبل دبي بعد 50 سنة، في ظل النهوض المتسارع والتطور الكبير الذي تشهده المدينة وأبرز ملامح نجاحها، لمدة ثلاثة أشهر عن طريق التدريب الإلكتروني.

وأتاحت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، خلال الشهر الجاري، للمواهب الشابة الراغبة في الانتساب إلى البرنامج، إرسال نماذج كتابية لا تزيد على 300 كلمة ولا تقل عن 100 كلمة عبر البريد الإلكتروني Dipw@mbrf.ae، حيث سيتم اختيار المنتسبين وفقاً لمعايير محددة تستند إلى الموهبة والمهارات الكتابية، على أن يتم إلحاق الكُتّاب الموهوبين الذين يجتازون مرحلة التقييم إلى الورش التدريبية.

الجدير بالذكر أنَّ برنامج دبي الدولي للكتابة الذي أُطلِقَ في أكتوبر عام 2013، ضمَّ أكثر من 300 شاب وشابة، تدربوا على صنوف الكتابة في مختلف الحقول، حيث عقد البرنامج العديد من الورش، في دولة الإمارات، وتونس والمغرب ومصر والكويت، وكانت أبرز مخرجاته مجموعة من الكتب التي فازت بجوائز مرموقة، وتحوّل عدد من منتسبي البرنامج إلى شخصيات معروفة في الأوساط المعرفية ولها حضورها في الحياة العامة.