متحف نوبل

لمحة عامة

يسلّط متحف نوبل الضوء على أهمية ومكانة جائزة نوبل المرموقة على الصعيد العالمي، وإسهام الفائزين بها في تغيير العالم كما نعرفه اليوم، حيث أتاح المتحف للزوَّار تعرُّف تفاصيل هذه الجائزة العالمية والفائزين بها وأهم إنجازاتهم. ويعكس المتحفُ تميُّزَ دبي في تنظيم واستضافة فعاليات نوعية تحفِّز مفاهيم الإبداع والابتكار في المجتمعات، وتقدِّم أمثلة عظيمة على النجاح والإصرار لأجيال القادمة. كما يعدُّ المتحف رافداً معرفيّاً مهمّاً، وركيزة أساسية في الدور المحوري الذي تلعبه المؤسَّسة في صناعة المعرفة من خلال توفير كل المقومات اللازمة لتعزيز البيئة الجاذبة والداعمة للابتكار والمبتكرين. وفي نفس الإطار كانت المؤسَّسة أول جهة عربية توقِّع اتفاقية شراكة حصرية لمدة 10 سنوات مع مؤسسة نوبل العالمية، بهدف تنظيم المتحف في عدة مواقع على المستوى المحلي والإقليمي.

دورات المتحف

تمَّ تنظيم واستضافة متحف نوبل لثلاث دورات حتى الآن بدءاً من العام 2015 ، حيث اختصت كل دورة بموضوع معين في مجال العلوم المختلفة. وقد نُظِّمَت الدورة الأولى عام 2015 بعنوان «جائزة نوبل: أفكار تغيّر العالم»، وسلَّطت الضوء على أهمية ومكانة جائزة نوبل المرموقة على الصعيد العالمي، وحظيت هذه الدورة بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله».

وفي عام 2016 كانت بعنوان «استكشاف الحياة: جائزة نوبل في الطب»، حيث تعدُّ المرة الأولى التي يتم فيها تنظيم متحف نوبل بشكل متخصص في المجال الطبي. وفي عام 2017 كانت بعنوان «جائزة نوبل في الفيزياء: لنفهم خصائص المادة»، وكانت تهدف إلى التعريف بالاكتشافات والإنجازات العلمية والعلماء والمبدعين الحائزين على جائزة نوبل في الفيزياء. ويعدُّ المتحف الأول لنوبل الذي يقام في مجال الفيزياء على مستوى العالم.

ورش العمل

تقام على هامش متحف نوبل مجموعة من الفعاليات إلى جانب سلسلة من ورش العمل المتخصصة التي يقدمها خبراء من متحف نوبل، والحائزون على جوائز نوبل أيضاً.

الهدف

من خلال متحف نوبل تهدف المؤسَّسة إلى تقديم رسالة سامية تتلخص في نشر مفاهيم الإبداع والابتكار في المجتمعات العربية، وبين أوساط الشباب والأجيال القادمة، وتقديم جرعة معرفية غنية لفئات المجتمع كافة، وخاصة الطلبة والأكاديميين والعلماء والمتخصصين في مجالات حيوية، إلى جانب تمكين الأجيال القادمة في العالم العربي، وتزويدهم بالمعرفة، وتوفير مجموعة متكاملة من الحلول المستدامة.

متحف نوبل:

من دبي إلى المدن العربية والإسلامية بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله». سيتنقل متحف نوبل بين إمارات الدولة وبعض المدن العربية والإسلامية، بهدف تعميم الفائدة المقدمة من المتحف على أوساط الشباب العرب والمسلمين، وتقديم مصدر إلهام لهم؛ لتشجيعهم على تبني مفاهيم الابتكار والإبداع والتميز في أعمالهم.

الفئات المستفيدة

الطلبة، الأكاديميون، العلماء، المخترعون، الباحثون، المحترفون العرب في مختلف المجالات، وجميع فئات المجتمع من الباحثين عن المعرفة.

الإسهامات والنتائج

استقطب المتحف في دوراته الماضية 40 ألف زائر من الطلبة والأكاديميين والعلماء والمهتمين، كما حاز تغطية إعلامية واسعة في العديد من وسائل الإع م المحلية ا والعربية والعالمية.

 

متحف نوبل جولة افتراضية