قل ولا حرج (الجزء الخامس)

  • 126

قل

الحرج

دفع الحرج

تَسييس، بمعنى: إعطاء الأمر طابعًا سياسيًّا أو توجيهه توجيهًا سياسيًّا.

القياس يقتضي أن يقال: تسويس لا تسييس.

ترى لجنة الألفاظ والأساليب بمجمع اللغة العربية بالقاهرة قبول هذه الصيغة على أساس أن اللغة كثيرًا ما تقلب الواو ياءً والياء واوًا، كما في دنيا وعليا؛ وتلجأ لذلك حين يكون لها استعمالان كما هو الشأن في تسييس فإن كلمة تسويس توهم الاستعمال الشائع في العامية وهو وقوع السوس في الخشب أو في الطعام.

تصحُّر الأرض الزراعية، بمعنى: استحالة الأرض التي كانت تُزرع إلى أرض صحراوية لا تنبت شيئًا.

ليس في اللغة فعل صحَّر وإنما فيها أَصْحَرَ.

ثلاثي الفعل أَصْحَر يأتي لازمًا ومتعديًا. يقال: صَحِر: أُشرِب حُمرةً، وصَحَرَ الطعامَ: هيَّأه وطبخه. وترى لجنة الألفاظ والأساليب بمجمع اللغة العربية بالقاهرة أخذًا بقرار المجمع القائل بجواز الاشتقاق من أسماء الأعيان أنه يمكن أن ننحت من صحراء لفظ صَحَّر فيقال: صَحَّرت الأرضُ الزراعيةُ تصحيرًا وتصحَّرت تصحرًا.

تصفية المشكلات/ الخلاف/ البضائع/ الحساب، بمعنى: يراد بذلك الإنهاء والحل والإزالة.

استعمال هذا المصدر بهذا المعنى غير جارٍ على سنن العربية؛ لأن معنى الصفاء في اللغة هو الخلوص من الكدرة والخلاء مما يشوب، يقال: صفَّيت الشيءَ من القَذَى: أزلْته عنه.

وردت مادة "صفا" في المعاجم للدلالة على الانقطاع والإخلاء والإزالة مجازًا، فيقال: أَصْفَى الشاعرُ: انقطع شعرُه، وأصفت الدجاجةُ: انقطع بيضُها، وأصفى الأميرُ الدارَ: أخلاها. ولما كان الإصفاء والتصفية تجمعهما مادة واحدة هي صفا فإنه يجوز قياس صفَّى على أصفى، بمعنى ما تؤول إليه التصفية، وهو الإنهاء والإخلاء والإزالة.

تصفير الحساب، بمعنى: (خاصة في لغة التجارة والأعمال) 1-الوصول به إلى الصفر. 2-إنهاء الخلافات ونحوها.

كلمة تصفير لم ترد في المعاجم العربية.

انتقل التعبير من المعنى الاصطلاحي في لغة التجارة إلى تعميم المعنى في المواقف المختلفة بين الناس، فصار بمعنى إنهاء الخلافات، عن طريق التراضي والتصالح،  أو بذل العِوَض... إلخ، بحيث لا يبقى من الخصومة شيء، وكلمة تصفير مشتقَّة من رقم صِفْر. ولا بأس باستعمالها بهذا المعنى؛ قياسًا على التوحيد والتثنية والتثليث، من الأرقام واحد واثنين وثلاثة.

التصنُّت، بمعنى: التسمُّع أو استراق السمع، وكان الباعث على تواردها حديثًا تقدم الآلات والأدوات التي تعين على استراق السمع، وتسجيل ما يقال خفية، دون علم المتكلمين ورضاهم؛ وذلك لأغراض سياسية وغير سياسية.

الفصيح أن يقال التنصُّت.

يمكن تخريج التصنُّت على أساس القلب المكاني من التنصُّت، وهو نادر في العربية. والفصيح أن يقال التنصُّت، على أن هناك مرادفًا لهذا التعبير هو التسمُّع إذا لُوحظ استثقال التنصُّت.

التطبيع، بمعنى: يقال: تطبيع العلاقات أو الحدود بين بلدين، بمعنى جعلها طبيعية تجري على العادة والعرف.

ليس في اللغة طبَّع بالمعنى المتقدم.

تسمح العربية بالاشتقاق من أسماء الأجناس، وهو أمر أقرَّ مجمع اللغة العربية بالقاهرة قياسيته؛ وعلى هذا يكون التطبيع مأخوذًا من الطبيعة، والفعل منه طبَّع على معنى الجعل والتصيير.

تَغَيَّا الشيءَ، بمعنى: اتخذه غاية له وجَدَّ فيه.

الموجود في المعاجم غيَّا.

ترى لجنة الألفاظ والأساليب بمجمع اللغة العربية بالقاهرة أن مجيء الثلاثي المضعف متعديًا يؤذن بجواز زيادة تاء تفعَّل ليصبح الفعل تغيَّا.