فوائد نحوية (الجزء الثاني)

  • 214

11) (إي) حرف جواب بمعنى (نَعَمْ)، ولا تأتي إلا قبل القسم "إِي وَرَبِّي إنَّهُ لَحَقٌّ"

 

12) (قد) مع الفعل الماضي تفيد التحقيق "قد كَتَبَ محمدٌ الدَّرْسَ"

ومع الفعل المضارع تفيد التقليل "قد يَكْتُبُ محمدٌ الدَّرْسَ"

 

13) لام الجحود: هي التي تدلُّ على شدة النفي والإنكار، وعلامتها أن تقعَ بعد (ما كان/لم يكن)، وهي تنصب الفعل المضارع.

"ما كان المُسلمُ لِيَقْبَلَ الذُّلَّ"

"لم يكن المؤمن لِغتابَ أخاه'

 

14) لام العاقبة: هي التي يكون ما بعدها أمرًا مفاجئًا غير متوقَّع بالنسبة لما قبلها، وهي تنصبُ الفعل المضارع.

"فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا"

 

15) تأنيث الفعل الماضي يكون بالتاء الساكنة في آخره "كَتَبَتْ"

وتأنيث الفعل المضارع يكون بالتاء في أوله"تَكْتْب"

 

16) الإضافة إلى النكرة لا تُفيد التعريف بل تُفيد التخصيص "كلامُكَ كلامُ عَلِيمٍ بِبَواطنِ الأُمور"

 

17) (كِلا/كِلتا) إذا أُضيفتا إلى ضمير  عُوملتا معاملة المثنى في الإعراب "زارني الصديقان كلاهما"

وإذا أُضيفتا إلى اسم عُوملتا معاملة الاسم المقصور في الإعراب "كلا الطالبينِ مُجْتهدانِ"

 

18) لا تلحق تاءُ التأنيث صيغة (فَعُول) التي بمعنى (فاعِل) تقول: "هذه امرأةٌ صَبُورٌ"

ولا صيغة (فَعِيل) التي بمعنى (مَفْعُول) تقول: "هذه امرأةٌ جَريح"

شريطة أن تُسبَقَ هذه الصفات بموصوفها؛ وإلا لحقتها التاءُ تقول: "رأيتُ قَتِيلةً في الطريق"

 

19) (تاء) القَسَم لا يُذكَر معها فِعْلُ القَسَم، وتَختصُّ بلفظ الجلالة (الله) "وتاللهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنامَكُم"

 

20) اللام المُوَطِّئة للقَسَم: هي اللام التي تَدخل على أداة الشرط (إنْ) لِتُفيد أنَّ الجواب بعدها هو  جوابُ القَسَم لا جواب الشرط "لَئنْ أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُم"