قل ولا حرج (الجزء الرابع)

  • 190

قل

الحرج

دفع الحرج

انْكَسَفَ فلانٌ، بمعنى: خَجِلَ

لم يأت الفعل "انْكَسَفَ" في معاجم اللغة.

جاء في معاجم اللغة "كسف الوجهُ: اصفرَّ وتغيَّر"، فكأنّ العامة أخذوا من هذا المعنى صيغتهم: انكسف فعلًا مطاوعًا من كسف، مثل: كسرته فانكسر؛ لأن الخجل يلازمه-عادة- تغيّر في لون الوجه، يميل إلى الاحمرار.

بَنْدَرَة القرية، بمعنى: تحويل القرية إلى بندر أو صيرورتها بندرًا أي منحها سمات البندر.

لعدم ورود كلمة "بَنْدَرَة" في المعاجم

بَنْدَرة مصدر مأخوذ من بَنْدَر بالمعنى المولَّد شأنها في ذلك شأن الأصل الذي أُخذت منه، وهو البندر بمعناه المولَّد.

سادت روح التثاقُف بين الشعوب، بمعنى: تبادل الثقافات، وتأثير بعضها في بعض.

لم تذكر المعاجم كلمة "تثاقُف" بهذه الدلالة.

تدور معاني الجذر "ث ق ف" في الفصحى حول تقويم العِوَج، والحذق والمهارة. وفي العصر الحديث اتَّسع مدلول الجذر وما اشتُق منه اتساعًا عظيمًا، بما حملته كلمة الثَّقافة من معانٍ محدثة، ومن معاني "تفاعل" المشاركة؛ ومن ثم فالكلمة جارية على ما جرت عليه العرب في مباني كلامها ومعانيه.

تراوح الشيءُ بين كذا وكذا، بمعنى: راوَحَ، أي كان على هذا الوضع تارة وعلى ذلك الوضع تارة أخرى.

المسموع في اللغة راوَحَ، أي وقف على هذا مرة وهذا مرة

1-أن "تراوح" بمعنى "راوح"، تنظيرًا بينه وبين ما ورد في اللغة من صيغ الزوائد المتعاقبة، كما في: جاوزه وتجاوزه، وقاضاه وتقاضاه. 2-أن "تراوح" من باب المطاوعة؛ لأن قولهم: راوح بين الأمرين، وإن كان لازمًا في الظاهر فهو متعدٍّ في المعنى.

تقويم تربويّ

لقلب الياء واوًا عند النسب

لما كان من النحاة من يجيز قلب الياء واوًا عند النسب إلى الرباعي الذي ثانيه ساكن وآخره ياء، سواء أكانت الياء أصلية أم منقلبة عن همز. رأت مجمع اللغة العربية بالقاهرة أن التربويّ صحيحة لا حرج في استعمالها.

التَّرْمِيز، بمعنى: (بخاصة في مجال الحاسوب والبرمجيات) إدخال رموز معينة للدلالة على أشياء محددة، بحيث يكون لكل دلالة رمز معين.

لم ترد الكلمة في المعجمات العربية قديمها وحديثها.

الترميز مصدر مأخوذ من الرَّمْز؛ أي الإشارة والكلام الخفي، ثم استُعير الرمز في الكلام المحدث لمعني الإشارة الدالة على معنى أو شيء بعينه، ومن هذا المعنى أُخِذَ الترميز، أي عملية تحويل النصوص أو البيانات إلى رموز، وهي ترجمة للكلمة الإنجليزية "coding".

التسيُّب، بمعنى: التعبير عن حالات الإهمال وانعدام الضوابط، أو ضعف الالتزام بالقوانين.

لم تثبت المعجمات الفعل "تسيَّب" ولا مصدره.

أثبتت المعجمات "ساب" الثلاثي و"سيَّب" المضعَّف، بمعنى أطلقه وتركه. ولكن القاعدة الصرفية تقول: إنَّ صيغة "تفعَّل" تأتي كثيرًا مطاوعة لصيغة "فعَّل".